رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية

القوائم الرئيسية

EN

تابعونا على

الموقع التجريبي - كلية الدعوة الإسلامية

رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018

إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية


رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية | كلية الدعوة الإسلامية


نظمت إدارة كلية الدعوة الإسلامية رحلة ترفيهية لطلبة السنة الرابعة –الدفعة الحادية والأربعين لسنة 2018- يوم الثلاثاء الموافق 1-5-2018 إلى إحدى مساقط المياه الشهيرة في ليبيا، والذي يعد متنفسا رائقا لكافة أبناء ليبيا، والزاخرة بالمعالم السياحية، والتي استحوذت على اهتمام كبير من السياح، إنها منتزه عين الشرشارة السياحي - شلال الشرشارة- بمدينة ترهونة، التي تبعد عن العاصمة الليبية طرابلس بـ 88 كيلو متر، فيها 64 قبيلة.

    رافق الطلبة كل من:

  • الدكتور/ صلاح سالم كمش -وكيل كلية الدعوة الإسلامية.
  • الدكتور/ جمعة مصطفى الفيتوري –رئيس قسم الدراسات الإسلامية.
  • السيد/ أبو بكر مصطفى بن سليمان –المسجل العام للكلية.
  • السيد/ عبد الحفيظ علي شعبان–مدير إدارة الشؤون المالية.
  • السيد/ نصيب الحريري –مدير المركز الإعلامي بالكلية.
  • السيد/ مفتاح الشوين –المستشار القانوني بالكلية.
  • السيد/ عيسى سالم الهادي –رئيس قسم شؤون العاملين.
  • السيد/ سليمان محمد سعيد –رئيس قسم شؤون الطلبة.
  • السيد/ العماري سعد محمد العباني –مسؤول قسم الصيانة.
  • السيد/ سالم ضو الحمروني –رئيس وحدة الحركة.
كان الاستقبال مهيبا من قبل أبناء مدينة ترهونة وضواحيها، انطلاقا من رئيس مجلس حكماء ومشايخ ترهونة السيد/ صالح فاندي، وكافة الشرائح الاجتماعية والرسمية والأكاديمية والإعلامية والأمنية.

كلمات ترحيبية وحفاوة أتت من الجميع ترحبا بوفد كلية الدعوة الإسلامية –إدارة وطلبة-، فقد بين السيد/ فاندي خلال كلمته الترحيبية بوفد الكلية عن حب أهل ليبيا لطلبة العلم وأهله، وعن سعيهم الدؤوب لخدمة الإسلام، وخير دليل على ذلك ما تقوم به الجمعية وجناحها العلمي كلية الدعوة الإسلامية، فطلبة كلية الدعوة الإسلامية لهم مكانة خاصة لدى الليبيين، فهم -الطلبة- دعاة الخير وسفراء العالم الإسلامي إلى ليبيا لنقل الدعوة الإسلامية إلى العالم.

كما أضاف السيد/ فاندي بأن طلبة كلية الدعوة الإسلامية هم رؤساء، وسفراء، ووُزراء الغد، وليبيا تعتز بضيافتهم، وأهل ترهونة سعداء بهذه الزيارة الترفيهية، كما أنهم جهزوا للطلبة كل ما يلزم ليستمتعوا بهذه الرحلة، ورجال الأمن سيرافقونهم طيلة رحلتهم وتجوالهم داخل المنطقة لسلامتهم وأمنهم، متمنيا للطلبة أن يستفيدوا من هذه الرحلة وينقلوا عنها ذكريات جميلة، كما طلب منهم نقل الصورة الصحيحة لليبيا، فقد عرفوا خيرة هذا البلد طيلة إقامتهم فيها، وليبيا تسعد دائما بضيوفها، طلبة العلم وأهله، دعاة ورسل الغد، هذا وقد قدم السيد/ فاندي دعوة للكلية بزيارة جامعة الزيتونة في الرحلة القادمة. واختتم كلمته الترحيبية بدعوة الطلبة للاستفادة من هذه الرحلة والتجوال في عين الشرشارة واللقاء بالمواطنين الذين جاءوا أيضا من كل أنحاء ليبيا (شرقا وغربا) لمشاهدة هذا المكان السياحي.

ومن جانب آخر فقد استهل الأستاذ الدكتور/ جمعة مصطفى الفيتوري –رئيس قسم الدراسات الإسلامية بالكلية- كلمته بتوجه خالص الشكر وعظيم الامتنان إلى أفراد مدينة ترهونة فردا فردا في مجلسهم المحلي الموقر على حسن الضيافة والكرم والطيبة، مرفقا بكامل التقدير والاحترام، هذا وقد بيّن المكانة الاجتماعية التي تحملها مدينة ترهونة في المجتمع الليبي، وعظيم تاريخها العلمي، مبينا سعادتهم بهذا اليوم الطيب المبارك.

والجدير بالذكر ما جاء في كلمة الفيتوري: نحن نجتمع هنا في هذه المدينة الطيبة من جميع أشقاء بلدان العالم الإسلامي، مر بهذه الكلية حوالي 96 جنسية من العالم الإسلامي، وأنا في هذا المكان أطمئن أفراد الشعب الليبي، أن كل فرد من أفراد الشعب الليبي قد ساهم في بناء الدعوة الإسلامية من خلال ضريبة الجهاد التي تؤخذ من موظفي الدولة الليبية، فأي موظف في الدولة الليبية من خلال ضريبة الجهاد قد أسهم في تعليم هؤلاء الشباب أو أسهم في بناء مسجد أو فتح مكتب الدعوة الإسلامية بالخارج أو في تأليف الكتب، فجميع أفراد الشعب الليبي له المثوبة من الله والشكر من أفراد الدعوة الإسلامية.

وتأتي كلمات معطرة بالشكر من قبل الدكتور/ صلام سالم كمش –وكيل كلية الدعوة الإسلامية- للأعيان الفضلاء ومجلس الحكماء والمجلس البلدي على الوقت الثمين الذي خصصوه باسم المؤسسة -جمعية الدعوة الإسلامية العالمية- وكلية الدعوة الإسلامية بموظفيها وأساتذتها وطلابها سائلا المولى أن يجعل هذه البادرة الطيبة والاستقبال الرائع ذات الحفاوة العالية في موازين حسناتهم، كما ثمن اللفتة الجميلة للأستاذ/ مفتاح الشوين –أحد المنسقين لهذه الرحلة-.

وقد شملت كلمة وكيل الكلية على دعوات مخلصة لأهل هذه المدينة ولليبيا سائلا الله سبحانه وتعالى أن يلبسها –ليبيا- من أقصاها إلى أقصاها ثوب الأمن والأمان والاستقرار وأن يجمع شملها كما ألبس هذه المدينة وما زال يلبسها التماسك والترابط والتآزر وإظهار المعنى الحقيقي للأخوة الليبية، مؤكدا أن كل من يرتاد هذه المناطق من مناطق مختلفة فلم يحسوا أنهم في جانب من الغربة أو في جانب من التحفظ. واختتم كلمته قائلا: باسم الجميع نشكركم ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يجمعنا دائما على الخير وعلى كلمة سواء.

من جانب الجريجين فقد تقدم الطالب/ محمد ناصر سوادوغو –رئيس لجنة السنة الرابعة للدفعة الحادية والأربعين- بكلمات الامتنان والعرفان بالجميل إلى جمعية الدعوة الإسلامية العالمية، فكلية الدعوة الإسلامية إدارةً وموظفين وأساتذة، مبينا أنهم في ليبيا لمدة لا تقل عن 4 سنوات، فمنهم من بدأ الدراسة منذ المعهد التأهيلي، ثم الكلية، وها هم اليوم في سنة الرابعة –سنة التخرج-، كما أشار إلى أنهم قد سمعوا عن هذه المدينة -ترهونة- منذ وصولهم الأراضي الليبية الطيبة، وعن كرمهم وعطائهم العلمي وطيبة شعبها، فكان من الشرف أن وُفقوا بزيارتها، مؤكدا أنهم وجدوا شعبها كما سمعوا عنه، من خلال بصماتهم الطيبة في كثير من الأمور، فالله نسأل أن يجازيهم بالخيرات، هذا وقد قدم الطالب/ سوادوغو شكر طلبة السنة الرابعة إلى جميع الشعب الليبي، الذي قال لهم بأفعاله: ونكرم ضيفنا ما دام فينا * ونتبعه الكرامة حيث مالا، حيث أكرمونا في ليبيا، وما زالوا يتبعوننا في بلداننا، ويكرّمون أبناء العالم الإسلامي في كل مكان، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يعيد الأمن والأمان في ليبيا، وأن يجمع شمل جميع المسلمين في كل أنحاء العالم.

وقد التقى مجموعة من الشرائح الإعلامية بمدينة ترهونة مع الطلبة لأخذ انطباعهم حول الرحلة، وعن لقائهم مع المواطنين الذين جاءوا من كافة مناطق ليبيا -شرقا وجنوبا وغربا- فكان انطباعهم جدّ حسن، بما رأوه من السلم، شاكرين كل الشرائح التي التقوا بهم خلال الرحلة على كرم ضيافتهم، وطيب لقائهم.

هذا وقد التقى الطلبة بالهلال الأحمر الليبي –فرع طرابلس- خلال الرحلة، الذي عبّر لهم عن علمه بما تقوم به جمعية الدعوة الإسلامية العالمية وكليتها من خدمة أهل العلم وضيوف ليبيا، والذي يعد شرفًا لكل الليبيين، وأن هذه من البذور الحسنة التي زرعتها ليبيا في خدمة العلم وأهله، متمنيا أن تنمو هذه البذور وتزيد عطاء.

سجل طلبة السنة الرابعة خريجو العام الجامعي 2017-2018م –الدفعة الحادية والأربعين- ذكرى وفرحة أخرى إضافة إلى الرحلات التي أقامتها إدارة الكلية في السنوات الماضية، رحلة يوم كامل من مقر كلية الدعوة الإسلامية بطرابلس إلى منتزه عين الشرشارة بمدينة ترهونة، مرورا بحديقة الحيوانات فمياه الشلال، ولسان حالهم عند العودة معبرين عن اللوحة المشرقة الرائعة التي أتيحت لهم خلال هذه الرحلة.


رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية رحلة خريجي كلية الدعوة الإسلامية لسنة 2018 <br/><br/>إلى عين الشرشارة الشهيرة بمدينة ترهونة الليبية|كلية الدعوة الإسلامية

تابعونا على

info@uic.edu.ly

00218

4801472

4800167

مقر  جمعية الدعوة الإسلامية - طريق السـواني

طرابلس - لـيـبـيـا


تصميم وتطوير قسم التوثيق والمعلومات بالكلية

جميع الحقوق محفوظة @ لكلية الدعوة الإسلامية |2018