القوائم الرئيسية

EN

تابعونا على

الموقع التجريبي - كلية الدعوة الإسلامية

إسهام جمعية الدعوة الإسلامية العالمية في نشر اللغة العربية في العالم


بقلم: أ. د/ عبد الحميد عبد الله الهرامة

تاريــــخ النشر: (2018-12-29)
تم عرض هذه الصفحة (1515) مرة/مرات
أ. د/ عبد الحميد عبد الله الهرامة | كلية الدعوة الإسلامية


بسم الله الرحمن الرحيم


من الأهداف الكبرى لجمعية الدعوة الإسلامية العالمية، والمنصوص عليها في وثائق تأسيسها "نشر اللغة العربية بجميع الوسائل باعتبارها لغة القرآن الكريم، ومطالبة الدول الإسلامية بجعلها لغة رسمية وتدريسها في جميع مراحل التعليم" ولتحقيق هذا الهدف عملت الجمعية والكلية التابعة لها على وضع آليات وبرامج عمل لنشر اللغة العربية على النحو التالي:

  • أولا: التدريس باللغة العربية في كلية الدعوة بدولة المقر في طرابلس وفي فروعها في العالم، ويشمل ذلك تعليم قواعد اللغة وآدابها، وتدريس جميع العلوم المقررة بهذه اللغة الشريفة. وتتوزع تلك الفروع في السنغال، وتشاد، وبنين، ولبنان، وقد كان الفرع الأكبر للكلية في سوريا نموذجاً ممتازاً لهذا الغرض، ولكنه توقف بعد سنة 2011، بعد أن خرَّج أعداداً كبيرة من المتقنين للعربية، كما توقف قبله فرع كاراتشي في الباكستان، وكان يُدرِّس كل العلوم بالعربية.

    وتعمل كلية الدعوة الإسلامية الآن على تأسيس فروع أخرى خارج دولة المقر لتدريس منهجها نفسه باللغة العربية، كما انتشرت بفضل الله وبعناية آلاف الخريجين من الكلية وفروعها في شتى أنحاء العالم، فمنهم من أسس مدرسة أو كلية ومنهم يدرّس في الجامعة ما تعلمه في كلية الدعوة من علوم اللغة العربية وآدابها. وإذا كان فرع الكلية في لندن يدرِّس مقرراته باللغة الإنجليزية لمرحلة ما بعد الإجازة ( الليسانس) فإن اللغة العربية تجد العناية فيه من خلال مصادر البحوث ومراجعها العربية التي تقتضي إلمام الطالب بهذه اللغة.

  • ثانيا: وإلى جانب الكلية أُقيمَ معهدٌ متخصصٌ لتأهيل غير الناطقين بالعربية للدراسة في الكلية وغيرها من الجامعات العربية، مدة الدراسة فيه سنتان، ويدخله الطالب المتحصل على الثانوية العامة، مع إلمامه بمبادئ عن اللغة العربية، ويرغب في تكميل دراسته الجامعية بهذه اللغة.
  • ثالثا: وتُدرَّسُ العربيةُ في المدارس التابعة للجمعية ومنها: مدارس عمر المختار في الأردن، ومدرسة في منطقة وادي خالد بلبنان، ومدرسة تابعة للمركز الإسلامي في مالطا، ومدارس عمر المختار لتعليم القرآن الكريم في كرل بجمهورية تشاد، ومدرسة تابعة للمركز الإسلامي في تايلند، ومدرسة أم سلمة في طرابلس التي تقدِّم دروسها للأجانب وخاصة أعضاء السلك الدبلوماسي.
  • رابعا: تدعم الجمعية كليات خارج ليبيا ومنها كليات في مالي، ورواندا، والمركز الإسلامي في أوغندا.
  • خامسا: في إطار البرنامج المعروف بـ(ما بعد كانوا) تعاقدت الجمعية مع سبعمائة معلم للعمل في مدارس تعليم اللغة العربية في أفريقيا بإشراف 68 موجها وإداريا ليبيا، فبثوا العربية وآدابها وما زالوا من خلال مدارس حكومية أو أهلية متخصصة لهذا الغرض. وفي هذا الإطار تمت طباعة أربعة ملايين نسخة بالروايات السائدة في أفريقيا من الأجزاء الثلاثة الأخيرة من القرآن الكريم، وتبرعت الكلية على المكتبات الإفريقية بعدد كبير من الكتب المختارة اشترتها من المعرض التي تمَّ تنظيمه في جمعية الدعوة الإسلامية العالمية بطرابلس سنة 2001، كما أنجزت الجمعية تأليف منهج متكامل باللغة العربية وأرسلت مقرراته إلى المدارس العربية في أفريقيا خلال القرن الماضي.
  • سادسا: وعُنِيتْ الجمعية بنشر كتب تعليم اللغة العربية لمختلف المستويات، فكان منها كتب التدريبات اللغوية، واللغة العربية للناطقين بغيرها( 6 مجلدات)، وامتحان القدرة اللغوية، فضلا عن العلوم التعليمية الأخرى.
  • سابعا: تنظم الكلية والجمعية دوراتٍ متخصصة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الداخل والخارج، منها الدورات السنوية التي تقيمها الكلية للطلاب غير الملمين أصلا باللغة العربية قبل دخولهم للمعهد التأهيلي.
  • ثامنا: الدورات الطارئة التي تنظمها الجمعية والكلية باتفاقيات خاصة مع جهات خارجية، ومن أمثلتها دورة لطلاب قسم اللغة العربية في كوريا، ودورة للغة العربية في قرطبة، ودورة لطلاب من جامعة بوركيينا فاسو. وفي هذا الإطار عقدت الجمعية مع الألكسو اتفاقا لتدريس طلاب من الصومال.
  • تاسعًا: عقدت الجمعية مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة اتفاقية بتأسيس المعهد التربوي للإيسيسكو في كلية الدعوة الإسلامية لتطوير قدرات المختصين في تعليم اللغة العربية وتوجيههم في البلدان الإفريقية.
  • عاشرا: أمدت الجمعية عددًا من أقسام اللغة العربية في بعض الدول الإفريقية بأساتذة يدرسون بمرتبات مدفوعة من الجمعية. وإن كانت الظروف الحالية التي تمر بها بلادنا قد أثرت سلباً على تحويلات مرتبات المدرسين والدعاة.
  • الحادي عشر: وخدمة للغة العربية عقدت الجمعية مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة برنامجاً لتوزيع طابعات تدعم الحرف القرآني للراغبين في كتابة اللغات الأفريقية به، وقد تم توزيع عدد من هذه الطابعات منذ أواخر القرن الماضي.
  • الثاني عشر: كما وضعت الجمعية بالتعاون مع الإيسيسكو برنامجاً يسمى (برنامج مراكز القراءة) فُتحت بموجبه عشراتُ المراكز للقراءة باللغة العربية في البلدان الإفريقية، وهو يحتاج إلى متابعة أكثر إذا أُريد له الاستمرار.
  • الثالث عشر: طبعت الكليةُ والجمعية أعدادًا كبيرة من المنشورات باللغة العربية إلى جانب بعض اللغات الأخرى، وتوجتها بطبعات القرآن الكريم، وكوَّنت بذلك مكتبة في شتى العلوم تساهم في نشر محتوياتها بلغة الضاد التي بلغت شأواً بعيد في الانتشار العالمي.
  • الرابع عشر: وفي إطار التعاون مع اليونيسكو نشرت هذه المنظمة موسوعات مهمة منها تاريخ أفريقيا، وموسوعة مظاهر الثقافة الإسلامية المختلفة، منها نسخة غير مكتملة باللغة العربية إلى جانب الإنجليزية والفرنسية.
  • الخامس عشر: وفي إطار التعاون بين ليبيا والإمارات العربية تمَّ تأسيس الهيئة المشتركة لتأسيس المراكز الثقافية الإسلامية المنبثقة عن الاتفاقية الموقعة بين الدولتين عام/1974، ويمثل الجانب الليبي في الاتفاقية جمعية الدعوة الإسلامية، وقد نجم عنها تأسيسُ مراكز في كل من رواندا، وبورندي، والتوجو، ومالي، وبها مدارس تجمع بين اللغتين العربية وغيرها وتدرِّس بها مناهج المقررات المحلية.

ولئن كانت الجمعية في ظروف بلادنا الحالية قد عجزت عن مواصلة دورها الريادي في خدمة الإسلام واللغة العربية في العالم فإن الآمال ما تزال معقودة على خطوات طموحة أخرى تحقق أهدافها المنشودة مستقبلا بإذن الله.


والله الموفق إلى سواء السبيل.


تابعونا على

info@uic.edu.ly

00218

4801472

4800167

مقر  جمعية الدعوة الإسلامية - طريق السـواني

طرابلس - لـيـبـيـا


تصميم وتطوير قسم التوثيق والمعلومات بالكلية

جميع الحقوق محفوظة @ لكلية الدعوة الإسلامية |2019